نص كلمة السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان في اجتماع الأحزاب والأطراف السياسية لأجزاء كوردستان الأربعة الخاص بالتحضير للمؤتمر القومي الكوردي


KRP.org | |


23/07/2013
ألقى السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان اليوم الاثنين 22/7/2013 كلمة في اجتماع الأحزاب والأطراف السياسية لأجزاء كوردستان الأربعة الخاص بالتحضير للمؤتمر القومي الكوردي وفيما يلي نص الكلمة:

بسم الله الرحمن الرحيم
السادة الحضور
الأحزاب والأطراف السياسية الكوردستانية
الأخوات والأخوة
طابت أوقاتكم
يسعدني أن أستضيفكم اليوم في هذا الاجتماع التاريخي كبداية للتحضير الفعلي للمؤتمر القومي الكوردي الذي نتداول به منذ سنوات طويلة كخطوة مهمة وأشكر حضوركم وأهلا وسهلا بكم.

إن المؤتمر القومي الكوردي واحد من أهم أهداف كافة القوى والأطراف السياسية الكوردستانية التي أمضينا معها وقتا طويلا للتباحث بشأنه، وخاصة التشاور وتبادل وجهات النظر مع السيدين مام جلال وعبدالله أوجلان وأطراف وشخصيات أخرى من أجزاء كوردستان.

وأتذكر جيدا وبالتحديد في سبعينات القرن الماضي حيث كتبنا كثيرا حول أهمية انعقاد المؤتمر القومي، ولهذا يعتبر اليوم وبحق يوما تاريخيا، حيث حققت جهودنا أن نعقد هذا الاجتماع ونشكل لجنة تحضيرية لعقد وإدارة المؤتمر القومي الكوردي الذي من المقرر أن يعقد بعد شهر من الآن في مدينة أربيل.
إن هدفنا الرئيسي من عقد ذلك المؤتمر هو أن تتوصل كافة الأطراف السياسية الكوردستانية إلى خطاب وإستراتيجية مشتركة مبنية على أساس إيصال رسالة السلام والتعايش إلى شعوب المنطقة.

نود في هذا المؤتمر أن نقول للشعوب العربية والتركية والفارسية بأن الكورد يريدون تعايشا على أساس السلم والمساواة معكم.

نحن لا نود أن نعادي أي شعب أو دولة جارة أو دول المنطقة، بل نريد أن ننهي العداوة إلى الأبد ونتوصل إلى اتفاق كامل وحل سلمي وعادل للقضية الكوردية، لأننا نعتقد بان الأمة الكوردية وثروات وموارد كوردستان باستطاعتها المساهمة بشكل كبير في تطور المنطقة ورفع المستوى المعيشي للشعوب.
يود الكورد أن يكونوا عامل استقرار وعامل تقوية الديمقراطية في المنطقة، وكل هذه المهمات بحاجة إلى السلام وليس السلاح.

إن تجربة إقليم كوردستان أثبتت بان حرية الكورد ليست منتجة للحرب أو تهديد دول الجوار بل أدت إلى الاستقرار وانبعاث الحياة وتطور اقتصادي في المناطق المجاورة كذلك. وهذا دليل ملموس لكل الكورد الساعين إلى السلام.
أيها الحضور الكريم:

أود هنا أن أقول وبكامل اعتقادي أن أمضى سلاح وأسلم طريق للتعامل مع العالم الخارجي وضمان الحقوق المشروعة لشعبنا في هذا العصر هو لغة الحوار والسلام وانتهاج الأسس الديمقراطية. وبالتالي سيؤدي هذا الطريق إلى إعطاء الشرعية الدولية لمطالبنا ورفع وتقوية مكانة الكورد في الأوساط الدولية.
فلجوء الكورد إلى السلاح كان اضطراريا للدفاع عن وجوده وهويته القومية، إن النضال المسلح قد فرض على الكورد وليس برغبتهم، وإن الأمة الكوردية مرت عليها كوارث واستخدمت ضدها مختلف أنواع الأسلحة، ولهذا نرى الكورد يحبون الحياة ويسعون لعالم بلا سلاح.

لقد تغيرت بفضل الله الأوضاع ونحن نعيش عصرا مغايرا حيث لا يستطيع أحدا أن يواجه الكورد بقوة السلاح وبمنطق الإلغاء. وان دول وقوى المنطقة أكثر الناس إدراكا لهذه الحقيقة وهي إن إلغاء الكورد أو محوهم لا يتحقق حتى في الخيال. ولهذا وفي ظل هذا المناخ الجديد على الشعب الكوردي والقوى السياسية الكوردستانية صياغة إستراتيجية مشتركة ومعلنة منظمة من أجل إيصال رسالة السلام للشعب الكوردي وعلى جميع الأطراف الكوردية الالتزام بتلك الرسالة.

أيها السادة:

إن تشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي كبداية لأعمال المؤتمر هو خطوة مهمة، ولذلك أناشد كافة الأطراف المشاركة العمل المشترك بروح الأخوة والوطنية بعيدا عن أية مواقف أو إيديولوجيات سياسية ضيقة، كي ننجز الخطوة الأولى بنجاح، وأنني على يقين بان جميع مواطني كوردستان فردا فردا وكافة الأوساط الأكاديمية والاجتماعية والمدنية ينتظرون منا الكثير ويبنون آمالا كبيرة على نجاح المؤتمر، وان هذا الانتظار وكل هذه الآمال يجب أن تكون حافزا كبيرا لنا لنكون يدا واحدة في سبيل إنجاح كافة مراحل المؤتمر القومي الكوردي ونتمكن من أن نخرج بقرارات وتوصيات مهمة ويلتزم الجميع عمليا بتلك القرارات والتوصيات.

أتمنى أن يتمكن المشاركون في هذا الاجتماع من تشكيل لجنة تحضيرية نشطة وفعالة، ومما لاشك فيه إن عضوية هذه اللجنة شرف ومفخرة كبيرة، وتقع على عاتقها أعباء تاريخية، بدأ من الإجراءات والاحتياجات اللوجيستية إلى وضع تصورات عامة للمهام وأهداف المؤتمر بالإضافة إلى وضع آلية لتشكيل سكرتارية عامة ودائمة للمؤتمر وذلك لجعل المؤتمر القومي، مؤسسة قومية دائمة وتكون هناك هيئة منتخبة لمتابعة أعمال وقرارات وتوصيات المؤتمر.
أيها السادة:

أود هنا أن أقول بكل وضوح إننا إذ نتحدث اليوم عن المؤتمر القومي الكوردي، لا يعني بأننا لا نراعي مصالح القوميات الأخرى في كوردستان بل إن الواجب المواطنة والإنسانية يحتم علينا أن نراعي في جميع قراراتنا مصالح كافة شعوب كوردستان والكوردستانيين عموما. كما أناشدكم أن تهتموا بتقوية وترسيخ مكتسبات إقليم كوردستان، لأن هذه المكتسبات هي نتاج تضحيات كبيرة لأمتنا.

وفي الختام، أتمنى لكم النجاح في أعمالكم. وأناشد الجميع التحلي بروح المسؤولية تجاه هذا العمل المبارك وأن يبذلوا ما بوسعهم لتمتين الصفوف والمواقف المشتركة ويقدموا نموذجا حضاريا ومتقدما للعمل السياسي في المنطقة.

وأنني لأرى مستقبلا زاهرا للشعب الكوردي الذي يطمئنني أنه بوحدته ونضاله السلمي المستمر ينتظره غد مشرق.

شكرا جزيلا

المجد والخلود للشهداء

وعاش الكورد .. عاشت كوردستان







SOURCE:: KRP PAGE HIT:: 1135  

iraq kurdistan
بارزاني لـ «الحياة»: قطع أرزاق الإقليم أخطر من قصف حلبجة العملية السياسية توشك على الفشل... ونقاوم احتمالات سقوط التعايش
كلمة الرئيس مسعود بارزاني أمام البرلمان الأوربي في بروكسل
رئيس إقليم كوردستان يوجه رسالة حول أوضاع غرب كوردستان
نص كلمة السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان في اجتماع الأحزاب والأطراف السياسية لأجزاء كوردستان الأربعة الخاص بالتحضير للمؤتمر القومي الكوردي
رسالة الرئيس مسعود بارزاني إلى شعب كوردستان
رسالة رئيس إقليم كوردستان بمناسبة تخرج الدورة الثانية والثلاثين لطلبة جامعة صلاح الدين
العملية الديمقراطية في كوردستان لن تتراجع
رئيس اقليم كوردستان يجتمع مع وزراء ورؤوساء الكتل البرلمانية الكوردستانية في بغداد
رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع لجنة صياغة موقف الإقليم حيال المشاكل بين بغداد والإقليم
بلاغ صادر عن اجتماع السيد رئيس الاقليم مع ممثلي القوى الكردستانية في الحكومة الاتحادية ومجلس نواب الاتحادي